Zum Inhalt springen

Heirat, liebe


Islamgirl12
 Teilen

Empfohlene Beiträge

Salam aleykum liebe Geschwister. 
 

 

ich (23) und ein Junge (21) haben großes INTRESSE aneinander und meine Familie akzeptiert uns aber seine Familie akzeptiert es nicht weil ich älter bin .. unsere Familien verstehen sich perfekt und auch ich und er verstehen uns Hamdullah shukur sehr gut !! 
 

beide islamisch er ist Türkischer Lebanese und ich kurdische irakerin. 
 

beide sprechen arabisch aber ich verstehe nicht wieso das Alter so eine Rolle spielt ?? 
 

vielleicht könnt ihr mir helfen! 
Dankeschön an alle möge Allah euch segnen und all eure Wegen mit ganz Glück und Segen beschenken.  

Link zu diesem Kommentar
Auf anderen Seiten teilen

Wa aleykum as Salam, korrigiert mich wenn ich falsch liege, aber aus islamischer Sicht, dürfte das gar kein Problem sein. Wenn dem so wäre, so hätte der Prophet saws. nicht seine beste Ehefrau Sayyida Khadijah as. geheiratet Sie war glaube ich 10-15 Jahre älter als der heilige Prophet saws. Ich würde das vielleicht auch erwähnen und damit argumentieren, wenn es falsch wäre, wieso tat es der Prophet saws. denn selber? Kheir In sha Allah. Redet weiterhin mit schönen Worten und In sha Allah werden sie dann auch einverstanden sein.

Ich wünsche euch viel Glück, möge Allah swt. euch eure Angelegenheiten erleichtern und euch zur einer gesegneten Ehe führen. 

 

Salam Aleykum :)

  • Like 1
Link zu diesem Kommentar
Auf anderen Seiten teilen

  • 2 Monate später...
AllahsBesitztum
Am 16.4.2021 um 00:10 schrieb Syed Shah:

Wa aleykum as Salam, korrigiert mich wenn ich falsch liege, aber aus islamischer Sicht, dürfte das gar kein Problem sein. Wenn dem so wäre, so hätte der Prophet saws. nicht seine beste Ehefrau Sayyida Khadijah as. geheiratet Sie war glaube ich 10-15 Jahre älter als der heilige Prophet saws. Ich würde das vielleicht auch erwähnen und damit argumentieren, wenn es falsch wäre, wieso tat es der Prophet saws. denn selber? Kheir In sha Allah. Redet weiterhin mit schönen Worten und In sha Allah werden sie dann auch einverstanden sein.

Ich wünsche euch viel Glück, möge Allah swt. euch eure Angelegenheiten erleichtern und euch zur einer gesegneten Ehe führen. 

 

Salam Aleykum :)

Salam,

zur Korrektur: dass Sayyida Khadijah (s.a) so viele Jahre älter war als der heilige Prophet (s.a.a) ist eine Fehlinformation. Die Schia glaubt mittlerweile nach genaueren Recherchen daran, dass sie nur wenige Jahre (etwa 5 Jahre) älter war als der heilige Prophet (s.a.a).

Wasalam

  • Like 1
Link zu diesem Kommentar
Auf anderen Seiten teilen

vor 20 Stunden schrieb AllahsBesitztum:

Salam,

zur Korrektur: dass Sayyida Khadijah (s.a) so viele Jahre älter war als der heilige Prophet (s.a.a) ist eine Fehlinformation. Die Schia glaubt mittlerweile nach genaueren Recherchen daran, dass sie nur wenige Jahre (etwa 5 Jahre) älter war als der heilige Prophet (s.a.a).

Wasalam

Selam Aleykum

bruder ich habe Beweise das sie beide 25 Jahre alt waren als sie geheiratet haben. Aber ich habe sie leider nur auf arabisch. 
 

Die Beweise:

*كم كان عمر السيدة خديجة الكبرى حينما تزوجها النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟*                       
                                                                            *الجواب:*
    عند مراجعة كتب السيرة والتاريخ نجد أن هناك تفاوتاً كبيراً في الروايات التي ذكرت عمر خديجة عليها السلام حين اقترانها برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فكان العمر الذي ابتدأت به هذه الروايات (خمساً وعشرين سنة).
(دلائل النبوة للبيهقي: ج2، ص71).

بينما العمر الذي انتهت به كان (ستاً وأربعين سنة).
( انساب الأشراف للبلاذري: ص98)
ومن خلال هذا التفاوت نلمس انه هناك حقيقة ضائعة وهي التي تحدد لنا حقيقة عمرها حينما تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ولكي نتمكن من الوصول إلى هذه الحقيقة اعتمدنا على الأمور التالية:

المسألة الأولى:
رواية البيهقي (المتوفى سنة 458هـ)
ذكر البيهقي في الدلائل: أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان (خمسين) سنة، ولقد عدّه العمر الصحيح وهذا قوله: (لقد بلغت خديجة خمساً وستين سنة، ويقال خمسين وهو أصح).
( دلائل النبوة: ج2، ص71).

المسألة الثانية:
رواية الحافظ ابن كثير (المتوفى سنة 774هـ)
ولقد اعتمد الحافظ ابن كثير أيضاً على رواية البيهقي، إذ ذهب إلى أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان خمسين سنة(سيرة ابن كثير: ج1 ص264).

المسألة الثالثة:
رواية الحاكم النيسابوري (المتوفى سنة 405هـ)

المسألة الرابعة:
رواية محمد بن إسحاق المطلبي صاحب السير (المتوفى سنة 151هـ)

المسألة الخامسة:
رواية الحافظ ابن عساكر الدمشقي (المتوفى سنة 571هـ)

أما الحاكم النيسابوري فقد عدّ القول الذي ذكر أن عمر خديجة حين الوفاة كان خمساً وستين قولاً شاذاً وأضـاف: (إنّ الـذي عندي أنها لم تبلغ الستين سنة)( المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري: ج3، ص182).

لكنّ الحاكم النيسابوري قد بيّن العمر الذي بلغته خديجة حين الوفاة وذلك من خلال الرواية التي أخرجها عن محمد بن إسحاق الذي ذكر أن خديجة كان لها يوم تزوجها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ثمان وعشرون سنة، ولم يذكر سواها.
وهذا يعني أن عمرها حين الوفاة كان اثنين وخمسين سنة، لأن الفترة التي عاشتها خديجة مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم كانت خمساً وعشرين سنة(تاريخ الخميس: ج1، ص264).

أي: إن محمد بن إسحاق يشير إلى أن عمر خديجة عليها السلام حين الوفاة كان: اثنين وخمسين سنة.

أما ابن عساكر فقد ذكر: أنها توفيت عن عمر ناهز الخمس والخمسين سنة(كتاب الأربعين في مناقب أمهات المؤمنين لابن عساكر الدمشقي: ص52).

إذن:
هذه الأقوال تدل على ان العمر الذي بلغته أم المؤمنين خديجة عليها السلام حين الوفاة كان في الخمسين، فلْنأتِ الآن وننظر إلى أقوال المؤرخين في تحديد السنة التي توفيت فيها كي نصل إلى معرفة السنة التي تزوجت فيها من النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكم كان لها من العمر حين الزواج؟.

أولاً: وفاتها في السنة العاشرة من البعثة
ذكر أكثر المؤرخين أن خديجة توفيت في السنة العاشرة من البعثة قبل الهجرة بثلاث سنين.
(التبيين في أنساب القرشيين: ص73).

وهذا يعني: أن عمرها حينما بعث النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان أربعين سنة، وهو العمر الذي بعث فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم.
بمعنى أدق: أنها كانت بعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

ثانيا: زواجها قبل البعثة بخمس عشرة سنة..
أما عمرها حين الزواج فقد ذكروا: «أنها تزوجت قبل البعثة بخمسة عشر عاماً».
( حدائق الأنوار: ج1، ص155) مما يدل على أنها حينما اقترنت بالرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم كان عمرها خمساً وعشرين سنة؟

لأنها عليها السلام عاشت مع النبي الأكرم (خمساً وعشرين) سنة منها خمس عشرة سنة قبل البعثة وعشر سنوات بعدها وتوفيت ولها من العمر خمسون سنة.

ثالثا: عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان خمساً وعشرين سنة
وإذا أخذنا بأكثر الأقوال شهرةً في عمر النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم عندما تزوج بها عليها السلام وهو «خمس وعشرون سنة».
( التاريخ الصغير للبخاري: ج1، ص43)
فان عمر خديجة حين الزواج سيكون مساوياً لعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

رابعا: إن عمره صلى الله عليه وآله وسلم حينما تزوج خديجة عليها السلام كان خمساً وثلاثين سنة
أما في حال الأخذ بالروايات التي ذكرت عمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم حين الزواج كان «ثلاثين».
( تاريخ الخميس: ج1، ص263) و«خمسة وثلاثين» ( الأوائل لأبي هلال العسكري: ج1، ص161) و«سبعة وثلاثين» ( العقد الثمين: ج1، ص224).
فهذا يعني أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم كان أكبر من خديجة عليها السلام عندما اقترن بها بـ:

1. خمس سنوات لأن عمرها كان خمساً وعشرين سنة وعمر النبي ثلاثين وذلك وفق الرواية الأولى.

2. أو انه صلى الله عليه وآله وسلم أكبر من خديجة بعشر سنوات على وفق الرواية الثانية.
3. أو أنه يكبرها بـ«اثنتي عشرة» سنة على وفق الرواية الثالثة.

وهو عكس ما ذكر من أنها عليها السلام كانت أسن من النبي صلى الله عليه وآله وسلم.

وعليه:
فإننا نستدل من خلال ما ذكر أن عمر خديجة عليها السلام وقت الزواج كان خمساً وعشرين سنة وهو نفس العمر الذي بلغه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عند الزواج والذي قال به أكثر المؤرخين والمحققين وما نسخته أيدي أهل السير.

فضلاً عن أن كثيراً من المصادر قد ذكرت أن عمر خديجة عليها السلام كان «خمساً وعشرين» سنة.
(السيرة النبوية لابن كثير: ج1، ص265)
وبعضهم قد اقتصر على رواية واحدة وهي: أن عمرها كان «ثمانياً وعشرين».
(مستدرك الحاكم: ج3، ص82) مما يدل على أنهم يرون أن عمرها كان مقارباً لعمر الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم إن لم يكن هو أكبر منها لما ذكر سابقاً.

أما ما ذكره البعض من ان أم المؤمنين خديجة عليها السلام كان عمرها في الأربعين حين تزوجها النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم وانها تزوجت قبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم من رجلين لم تعرفهما شعاب مكة ولم تطأ أقدامهما بواديها.

فهو مما صاغته يد المتزلفة للحكام الأمويين وغيرهم من أصحاب الأغراض والأمراض ــ زادهم الله مرضا ــ وهو غيض من فيض مما عصفت به تلك الأكاذيب بمقدرات الإسلام والمسلمين.

بالوسائل الإعلامية، والاقتصادية، والاجتماعية، والعسكرية كافة حتى سجل التاريخ الإسلامي بذلك سابقة فريدة لم يشهدها تاريخ أمّة من الأمم، فأي أمّة اجتمعت على أن تشن حرباً ضروساً ضد امرأة وهي لا تملك من الناصر سوى بعلها حتى ماتت مقتولة، ومضت إلى ربها شهيدة ومحتسبة..                               (((منقول للفائدة :بقلم السيد نبيل الحسني-الرئيسية » التاريخ » السيد نبيل الحسني » السيرة » العقائد » المرأة » اهل البيت » اهل السنة » شبهات » كم كان عمر السيدة خديجة حينما تزوجها النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟.....مكتبة العتبة الحسينية المقدسة)))
وايضا ممكن ان اضيف للبحث:                                                        لقد أنفقت السيدة خديجة(ع) بعد بعثة الرسول (ص) كل أموالها طائعة راغبة وباختيارها وبملء إرادتها، ليس على النبي وملذاته وإنما على الدعوة إلى الإسلام وفي خدمة الرسالة.

زواج النبي بالسيدة خديجة بنت خويلد (7) :

السيدة خديجة سلام الله عليها بذلت الغالي والنفيس في سبيل الإسلاميذكر المؤرخون أن النبي (ص) تزوج بالسيدة خديجة بنت خويلد، زوجته الأولى، عندما بلغ الخامسة والعشرين من عمره الشريف وذلك بعد عودته من رحلته الثانية إلى الشام، في تجارة مشتركة مع السيدة خديجة.

ولقد اتفقت النصوص على أن السيدة خديجة كانت من أفضل نساء قريش في مكة، في خلقها وخلقها وجميع مواهبها. وهي بالاضافة إلى ذلك كانت من أثرياء مكة ومن كبار تجارها، الذين كانوا يستوردون البضاعة من الشام، ويصدورون إليها كل ما يدخل إلى الحجاز. ولآن السيدة خديجة جمعت إلى ثروتها المادية الشرف والعفة والكرم، فقد أصبحت تعد السيدة الأولى في مكة أنذاك. ولهذا كان الناس يدعونها في الجاهلية بـ"الطاهرة"، وعرفت بـ"سيدة قريش".

جعلت مكانتها الاجتماعية هذه كل رجال قومها يطمحون إلى الاقتران بها. ولقد تقدم لخطبتها كبار الشخصيات من قريش، ومنهم كبار التجار، وبذلوا لها الأموال الطائلة. وكان ممن تقدم لخطبتها عقبة بن أبي معيد، وأبو جهل، وأبو سفيان، وغيرهم ولكنها رفضتهم جمعياً، واختارت محمداً بن عبدلله ليكون زوجا لها مع قلة ماله، بعدما عرفت فيه الصدق والأمانة والإخلاص والعفة وكرم الاخلاق، وكمال العقل وشرف النفس، والخصال الكريمة التي رفعته على السادة من أشراف مكة.

السيدة خديجة تبادر بإعلان رغبتها الزواج من الرسول (ص) 
بارك الله بزواج النبي (ص) من السيدة خديجة عليها السلامونكاد نقطع بسبب كثرة النصوص أن السيدة خديجة هي التي بادرت أولاً وأبدت رغبتها في الزواج من رسول الله (ص) قبل مبادرته هو. وتفيد رواية اليعقوبي عن عمار بن ياسر أن السيدة خديجة أرسلت أختها هالة إلى عمار وكان صديقا للنبي (ص) وأبدت أمامه رغبة السيدة خديجة في الزواج من الرسول (ص) وبعد أن عرض عمار على النبي (ص) هذا الأمر وافق النبي (ص) دون تردد، وتم الاتفاق على وقت تعقد فيه الخطبة. ولما جاء ذلك اليوم علم عمها عمر بن أسد أو ورقة بن نوفل بالأمر ، لأن أباها قد قتل قبل ذلك في الحروب التي نشبت بين القبائل.

وجاء الرسول (ص) ومعه بعض الشخصيات من قريش، وبعض أعمامه، يتقدمهم عمه أبو طالب، لطلب يدها من عمها. وبعد أن دخلوا عليه تولى أبو طالب الحديث وقال في خطبته، كما يروي ثقة الإسلام الكليني، :"الحمد لرب هذا البيت الذي جعلنا من زرع إبراهيم وذرية اسماعيل وأنزلنا حرما آمنا وجعلنا الحكام على الناس وبارك لنا في بلدنا الذي نحن فيه. ثم إن ابن أخي محمدا  ابن عبدالله ممن لا يوزن برجل من قريش إلا رجح به، ولا يقاس به رجل إلا عظم عنه ولا عدل له في الخلق وإن كان مقلا في المال، فإن المال رفد جار، (أي رزق الله الذي أعطاه لعباده بقدر حاجاتهم) وظل زائل، وله في خديجة رغبة ولها فيه رغبة، وقد جئناك لنخطبها إليك برضاها وأمرها. والمهر عليّ في مالي الذي سألتموه عاجله وآحله. وله ورب هذا البيت حظ عظيم ودين شائع ورأي كامل".

نقف عند خطبة أبي طالب هذه على الحقائق الآتية :

أولا، إن كلمات أبي طالب بحق ابن أخيه مثل قوله "ولا عدل له في الخلق"، أو "وله حظ عظيم ودين شائع ورأي كامل"، وغير ذلك، تدلنا هذه الكلمات على مدى ما كان يتمتع به النبي محمد (ص) في تلك المرحلة من مكانة ومنزلة في قلوب الناس.

ثانيا، إن حديث أبي طالب عن قلة مال النبي (ص) وإعطائه الضابطة للتفضيل بين الرجال يدل على واقعية أبي طالب، وأنه ينظر إلى الإنسان من منظار أسمى وأنبل من المال والجاه. فالرجل الفاضل في نظر أبي طالب، ليس هو  صاحب المال الكثير والجاه العريض، وإنما هو الرجل الذي يمتلك في شخصيته كل الصفات والخصال الكريمة التي تحدث عنها أبو طالب في خطبته والتي تحلى بها ابن أخيه محمد (ص).

ثالثا: إن كلمة أبي طالب "وجعلنا الحكام على الناس"، تدل دلالة واضحة على ما كان يتمتع به بنو هاشم من شرف وموقع ومكانة في مجتمع مكة، بحيث إنهم كانوا حكاما على الناس آنذاك. رابعا: إن صريح الخطبة أيضا أن أبا طالب هو الذي تكفّل بمهر السيدة خديجة. ولكن خديجة (رضوان الله عليها)، كما تقول رواية الكليني في الكافي، عادت وتكفلت هي بالمهر. الأمر الذي أثار تعجب بعض الحاضرين فقالوا :"يا عجبا المهر على النساء للرجال؟!". فغضب أبو طالب وقال :"إذا كانوا مثل ابن أخي هذا طلبت الرجال بأغلى الأثمان وأعظم المهر . وإن كانوا أمثالكم لم يزوجوا إلا بالمهر الغالي".

وهكذا تمّت مراسيم زواج النبي الأكرم(ص) المبارك من السيدة خديجة (ع). . كما أن السيدة خديجة (عليها السلام) لم تتزوج بأحد قبل النبي (ص)، وكانت عذراء. وهذا ما أكده جمع من المؤرخين مثل البلاذاري وأبي القاسم الكوفي والسيد المرتضى في كتاب "تلخيص الشافي"، وغيرهم.

 

السيدة خديجة أنفقت مالها دعماً للإسلام 
 ولا بد من الإشارة أخيرا إلى أن القول بأن النبي (ص) إنما تزوج خديجة الثرية طمعاً في مالها هو قول باطل تكذّبه كل الشواهد التاريخية. فإن حياة الرسول الأعظم (ص) من بدايتها إلى نهايتها على أنه ما كان يقيم للمال وزناً ولا كان المال يشكل هدفا بالنسبة إليه. ولقد أنفقت السيدة خديجة(ع) بعد بعثة الرسول (ص) كل أموالها طائعة راغبة وباختيارها وبملء إرادتها، ليس على النبي وملذاته وإنما على الدعوة إلى الإسلام وفي خدمة الرسالة. أضف إلى ذلك أن السيدة خديجة هي التي عرضت نفسها على النبي (ص) ولم يتقدم هو لطلب يدها حتى يقال إنه فعل ذلك طمعا بمالها.

كما أن حبه وللسيدة خديجة وتقديره الشديد لها، حتى بعد وفاتها، دليل واضح على بطلان هذا الإفتراء بحق النبي الأكرم (ص)، وعلى أن تقديره لها كان لأجل عفّتها وطهرها وإيمانها وإخلاصها للرسالة الإسلامية وتضحيتها بكل ما تملك في سبيل هذا الدين وخدمة الرسالة.

Link zu diesem Kommentar
Auf anderen Seiten teilen

Deine Meinung

Du kannst jetzt schreiben und Dich später registrieren. Wenn Du ein Benutzerkonto hast, melde Dich bitte an, um mit Deinem Konto zu schreiben.
Hinweis: Dein Beitrag muss vom Moderator freigeschaltet werden, bevor er sichtbar wird.

Gast
Auf dieses Thema antworten...

×   Du hast formatierten Text eingefügt.   Formatierung jetzt entfernen

  Nur 75 Emojis sind erlaubt.

×   Dein Link wurde automatisch eingebettet.   Einbetten rückgängig machen und als Link darstellen

×   Dein vorheriger Inhalt wurde wiederhergestellt.   Editor leeren

×   Du kannst Bilder nicht direkt einfügen. Lade Bilder hoch oder lade sie von einer URL.

 Teilen

  • Wer ist Online   0 Benutzer

    Keine registrierten Benutzer online.

×
×
  • Neu erstellen...